نبذة مختصرة

        تتشرف المملكة العربية السعودية بأنها مهبِط الوحي ومبعث الرسالة، وأرض الحرمين الشريفين، كما أنها تعتزُّ بالالتزام بكتاب الله تعالى أساساً ركيناً في جميع شؤونها. وقد سخَّرت المملكة إمكاناتِها لخدمة علوم الشـريعة ونشـرها، والدعوةِ إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، وأولت القرآن الكريم وكلَّ ما يختص به عناية كبيرة وموفقة، برزت آثارها في ميادين شتى، ولمَسها القريب والبعيد، ومنها رعايتها لذوي الاحتياجات الخاصة في العديد من المراكز والمؤسسات والجمعيات والمسابقات، كمركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، ومؤسسة سلطان بن عبد العزيز الخيرية، وجمعية الأطفال المعاقين،  ومسابقة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن الكريم للأطفال المعوقين، وغيرها.

ويعَدُّ مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشـريف صورةً مشرقة لعناية هذه الدولة المباركة بالقرآن الكريم وعلومه، ولما يتصف به المجمع من مرجعية فيما يتعلق بالقرآن الكريم وعلومه، قام المجمع بالإسهام في أهم ما يحتاج إليه ذو الإعاقة المسلم في حياته اليومية كقراءة القرآن الكريم وتعلُّم أحكامه؛ من خلال بعض المشـروعات التي تخدم عدداً من فئات ذوي الاحتياجات الخاصة، تمثَّلت بالمشروعات الآتية:

  1. طباعة مصحف المدينة النبوية بطريقة (برايل).
  2. تفسير معاني القرآن الكريم بلغة الإشارة (الفاتحة وجزء عمَّ).
  3. موقع تعليم القرآن الكريم بالتوجيه الصوتي.

وانطلاقاً من اهتمام وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بالقرآن الكريم وعلومه، وإدراكاً من المجمع لأهمية دارسة الأسس والأساليب والوسائل الهادفة لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال إيصال القرآن الكريم ومعانيه بالصورة الميسـرة لهم، ودراسة واقع تعليم القرآن الكريم لذوي الاحتياجات الخاصة في العالم الإسلامي وتقويمه، ووضع الحلول المؤدية إلى التغلُّب على تحديات تعليم القرآن الكريم لهذه الفئة، وإبراز الإنجازات التي وصلت إليها المملكة في هذا المجال، واستشراف الرؤى والآفاق المستقبلية التي يمكن الوصول إليها في هذا الصدد عبر مختلف الوسائط، واستكمالاً لمسيرة المجمع في خدمة هذه الفئات العزيزة، يطيب لوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد ممثلة في الأمانة العامة للمجمع عقد ندوة عالمية في هذا المجال بعنوان: (تعليم القرآن الكريم لذوي الاحتياجات الخاصة: تقويم للواقع واستشراف للمستقبل)، يشارك فيها المختصون والمهتمون بشؤون ذوي الاحتياجات الخاصة من داخل المملكة وخارجها.